الأحد، 15 أبريل، 2012

المشير يتمسك بوضع الدستور قبل "الرئاسة".. ويتجاهل "العزل" فى اجتماعه مع رؤساء الأحزاب






توصل المشير حسين طنطاوى القائد العام، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، مع رؤساء الأحزاب، اليوم الأحد، إلى عقد اجتماع عاجل يحضره رؤساء الهيئات البرلمانية بجانب رئيسى مجلسى الشعب والشورى، الأحد المقبل، للتوافق على تشكيل الجمعية التأسيسية فى ضوء الحكم الصادر من القضاء الإدارى بإيقاف قرار التشكيل الماضى.
ويستكمل المشير فى اجتماعه المقبل مناقشة الملفات التى تم طرحها خلال اجتماع اليوم من تشكيل الجمعية التأسيسية ونسب التمثيل فيها، وعند الاتفاق على الصيغة النهائية لشكل الجمعية يدعو المشير مجلسى الشعب والشورى للانعقاد واختيار الجمعية التأسيسية.
وأوصى المشير بحتمية وضع الدستور قبل إجراء الانتخابات الرئاسية. وكشفت مصادر أن اجتماع اليوم تطرق إلى اقتراحين تقدم بهما كل من مصطفى بكرى، عضو مجلس الشعب، وأبو العلا ماضى، رئيس حزب الوسط، حول نسب تمثيل أطياف المجتمع فى اللجنة التأسيسة، كما تم تكليف النائب مصطفى بكرى بإجراء اتصالات برئيس مجلس الشعب لتحديد موعد عقد اجتماع مشترك بين رؤساء الأحزاب والهيئات البرلمانية، خاصة وأن الاجتماع شهد خلافا حول ما إذا كان اختيار الجمعية التأسيسية من خارج البرلمان، أم أن هناك نسبة من داخل البرلمان.
ولم يتطرق الاجتماع لبحث قانون العزل السياسى ولا قرارات اللجنة العليا للانتخابات حول استبعاد العشرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق