الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011

مؤامرة ميدان التحرير بالتحليل الصحيح


ما حدث فى ميدان التحرير بداية من يوم السبت 19 نوفمبر وحتى يوم 24 نوفمبر مؤامرة كاملة وإليكم الأحداث التى حدثت والمؤامرة كيف نفذت :
بعد جمعة المطلب الوحيد اعتصم بعض المتظاهرين فى ميدان التحرير وقامت الشرطة بمحاولة فض الاعتصام يوم السبت وهذا كان الفخ الذى وقع فيه الجيش والشرطة وكانت خطة المؤامرة تسير حسب المخططين لها وهم :






عمر عفيفى (ضابط فاسد وهارب إلى امريكا) ـ البرادعى ـ نوارة نجم ـ بثينة كامل ـ شادى الغزالى حرب ـ صفوت حجازى ـ حازم صلاح ابو اسماعيل ـ ساويرس ـ عايدة سيف الدولة (اشتراكية) ـ أسماء محفوظ ـ إسراء عبدالفتاح وغيرهم الذين اشتركوا فى المؤامرة وكثيرا منا نعرفهم جيداً وبمعاونة الامريكان واليهود فى رسم الخطة كاملة القناصة فوق الجامعة الامريكية 




اعتقال 3 امريكان بتهمة القاء مولوتوف حارقة على الشرطة ووزارة الداخلية
اذن من المحرض الرئيسى ولماذا الامريكان يدخلون فى صراعات مع الشرطة المصرية وما الهدف مع العلم ان الذين قبض عليهم يعملون بالجامعة الامريكية فى مصر .
ومن اجل الزيف والخداع لا يمكن باي حال من الاحوال اطلاق غاز اعصاب في ميدان التحرير ماهي غازات الاعصاب : غاز الاعصاب ويطلق علية vx 7
واسمه المعروف السارين وصحته الزارين وليست السارين أي غاز اعصاب يتم استنشاقه عن طريق الجهاز التنفسي يدخل الى الجسم ويقوم بتكسير الخلايا العصبية التي تقوم بنقل اشارات المخ الي باقي اعضاء الجسم ومعه لا يستطيع المخ التحكم في الجسم ويحدث شلل سريع ووفاة في لحظات علما بان من يطلق هذا الغاز لابد وان يرتدي بدلة الحماية رقم 1 
 
وهي اعلي بدلة حماية في العالم تغطي الجسم كلة وهناك مرشح للهواء لعدم استنشاق الغاز من قبل ضاربه علما ايضا انه اذا تم ضرب غاز الزارين يتم عمل منطقة معزولة حول منطقة الضرب لا يسمح فيها لاحد بالدخول او الخروج منها حيث ان اقرب نقطة سوف تسبب وفاة سريعة مهما كان العدد ويبدأ التركيز يخف كلما بعدنا عن مركز الضرب يعني مش غاز اعصاب والله العظيم مش غاز اعصاب والا التحرير وجاردن سيتي والسيدة وباب اللوق كلهم هيموتوا بما فيهم ضباط شرطة الوزارة.
ومن الذين يصنع المولوتوف المجهز قبل أن تبدأ الأحداث مجموعات منظمة لتخريب مصر واسقاط هيبة الشرطة أكثر واقتحامات فى كل مكان وزيادة الانفلات الأمنى والصورة التالية توضح اشخاص يحملون حقائب لماذا يحملونها بالله عليكم 
يحملون هذه الحقائب وبها وسائل اتصال حديثة بقادة فصائل التخريب وايضاً مولوتوف يتم توزيعه على الاشخاص الذين يقومون بالهجوم على مبنى وزارة الداخلية.
وهؤلاء هم خير جنود الأرض جيش مصر العظيم الذى يحمى مصر من كل المخاطر الداخلية والخارجية ما هى الأوامر التى صدرت إليهم ستعرفونها فى الفيديو التالى :
أما فوارغ الطلقات التى عرضها المتظاهرين فى ميدان التحرير وقالوا أن الشرطة هم من قامت باطلاقها فهذا غير صحيح فكل شخص يعلم ان من يضرب بسلاح يسقط الفارغ بجانبه وليس بجانب الموجه اليه السلاح مع العلم أن الضرب من مسافات بعيدة جدا وليست من مسافات قريبة.
ولكن كذب المتظاهرين الذين يريدون اشعال الموقف والصاق التهمة بالشرطة ويقتحموا وزارة الداخلية لهدم اكبر حصن للداخلية وازلالها واسقاط هيبتها وزيادة شعور الكراهية من الشعب تجاه الشرطة من ناحية وفرض الشروط وسقف المطالب يزيد حتى تكتمل المؤامرة.
وكلما زاد عدد القتلى والجرحى كلما زاد الاحتقان لدى الشعب المصرى ويزيد عدد المحتجين على الاحداث فى ميدان التحرير ويستمر الضغط وتستقيل الحكومة وهنا يزيد الخلاف بين اطياف الشعب على الحكومة الجديدة وتبدأ سلسلة المواجهات فى كل مكان فى مصر بين اطراف الشعب وعدم استطاعتهم عمل الانتخابات بتأجيلها أو الغاءها وهو المطلب الوحيد لهذه المؤامرة أن تتسلق بعض الاشخاص الذين يريدون سرقة مقعد رئاسة الجمهورية بسرعة وبدون انتخابات.
رسالة إلى كل شعب مصر افيقوا لقد بدأنا جميعا مشوار الندم افيقوا قبل ان تجدوا مصر فى حرب اهلية الشرطة والجيش هم اهلنا وليسوا اعداءنا ويجب ان نتكاتف جميعاً لحماية اهلنا وحماية مصر من التخريب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق